وجود المفاحم وسط المناطق السكنية المأهولة

وجود المفاحم وسط المناطق السكنية المأهولة

تاريخ النشر: 23/07/2015
عدد الموقعين: 29
العدد المطلوب: 100
29
ساعدنا بالوصول إلى 100 توقيع

يُعاني أهالى الحي الغربي من بلدة يعبد في محافظة جنين من الانبعاثات الناجمة عن المفاحم والتي تعمل ليل نهار على تلويث الهواء، ما يُسبّب مشاكل صحية حادّة ومزمنة كثيرة للمواطنين من كافة الفئات العمرية أهمّها: معاناة أغلبية أطفال الحي من أمراض الجهاز التنفسي بشكل عام، بالإضافة الى ذلك فإن معظم الوفيات في الحي أصبحت بسبب السرطان.

المفاحم موجودة في المكان منذ عشرات السنين ولكن آثارها ازدادت في السنوات العشرالأخيرة بسبب ازديادها عدداً وإنتاجاً، كما انها تركزت بالقرب من المناطق السكنية بعد منع جيش الاحتلال للإنتاج في المناطق البعيدة عن البلدة والتي تحد المستوطنات والطرق المؤدية اليها (حومش، دوتان، والطرق الواصلة الى مستوطنات ريحان وشكيت وحينانيت وميعامي وداخل الخط الاخضر).

إن الامتداد العمراني للبلدة متاح على الاغلب ومتركز في الجهه الغربية والجنوبية من البلدة والتي تجمعت فيها المفاحم، ما أدى ببعض ممن بنوا مساكن قريبة إلى هجرها، كما أن الكثيرين يفكرون بالرحيل عن المنطقة حفاظاً على صحة أطفالهم.المستفيد من المفاحم فئة قليلة من أهالي البلدة وهم يسكنون على الأغلب بعيداً عنها ولا يتأثرون بها كبقية أهالى الحي. وينقسم المستفيدون إلى منتجي الفحم والعاملين على المفاحم وهم فئة صغيرة فقيرة من السكان مضطرة للعمل بهذا العمل الشاق والقاتل ولكن المستفيد الأكبر هم الممولون وتجار الفحم الذين لا يسكنون في الجزء الغربي من البلدة وبعضهم يعيش خارج البلاد.

 المستفيدون من المفاحم يجندون كلّ طاقاتهم ووسائلهم للإبقاء على المفاحم في مكانها وعدم إبعادها لأن ذلك سيزيد من كلفة الإنتاج وسيقلل من الأرباح. قام السكان المتضررون برفع الكثير من الشكاوى والمناشدات إلى الجهات الرسمية ولكن لم يجدوا أي تجاوب، وذلك على الأغلب لأن رأس المال هو صاحب الكلمة العليا.

لقد حاولت بعض الجهات الرسمية وبالتعاون مع منطمات أهلية استغلال المشكلة لاستدرار الدعم المالى واجراء دراسات ولكن ما رشح للعلن من نتائج هذه الدراسات يوحي بأن ما تمّ فعله هو فقط من أجل جلب المال وفتح آفاق للتربح من ذلك كإيجاد وسائل بديلة آو أن المفاحم تضر بالحيوانات الضالّة التي قد تحترق بسببها.

النتيجة هي أن المواطنين لا يستطيعون التنفس خصوصاً في الليل لكون الجو رطب والحرارة لطيفة مما يؤدي الى تكاثف غيوم من الدخان والضباب طوال الليل وساعات الصباح الباكر. كما أن العاملين في المفاحم يقومون باتباع أسلوب انتاج يمنحهم نوعيه فحم أفضل، وذلك بتفتيح عشرات أو مئات المفاحم ليلا للسماح للغازات بالخروج ولإنضاج عملية التفحم بوقت أقل، ويجري هذا التفتيح عادة بالليل لسهولة العمل في جو الصيف اللطيف مقارنة به في النهار الحار.  وهذا ما يتشكل بسببه سحب كثيفة من الادخنة الماصقة لسطح الارض في الليل مما يؤدي للاختناق.

ويقوم العاملون بمراقبة أعمالهم من أماكن هبوب النسيم، مما يقيهم سحب الدخان التي تتجه نحو الأحياء الواقعة في مهب النسيم الليلي.

الحلول المقترحة:

 1. حل مؤقت وعلى المستوى القريب والسريع - بعدم تفتيح المفاحم اثناء الليل ومخالفة وتغريم من يقوم بذلك من قبل جهات رسمية مسؤولة يكون افراجها من غير اهالي البلدة 2. الحل النهائي والذي يحتاج الى بضعة اشهر - ايجاد مكان نائي وتهيئته وشق شارع يوصل اليه ونقل المفاحم اليه ولو احتاج الامر اللجوء للقضاء والشرطة. 3. تدخل الجهات الرسمية ذات العلاقة لمنع تلك الجهات التي تستغل استمرار هذه المشكلة الصحية البيئية واستثمارها للتربح وكسب التمويل منذ اكثر من خمس سنوات بحجة ايجاد وسائل انتاج بديلة لان كل الوسائل الممكنة لانتاج الفحم لا تصلح لان تطبق في الاماكن الاهلة بالسكان.

 

 

 

الموقعين على هذه العريضة

د. جواد عبادي

26/09/2015

اذا كان مال المسلم على المسلم حرام فان صحتي وصحة عيالي اهم من المال ولا اسامح من اضرني او اضر ابناء بلدي او ساهم في تهجيرهم خارج المنطقة بسب المفاحم ودخانها السام والضار والمؤذي فاذا كان ايذاء الجار برائحة الطعام العطرة كفارتها ان تشارك جيرانك ما عندك فكفارة المفاحم نقلها الى مناطق غير مأهولة او منع تسرب الدخان بوسائل حديثة مصرح بها دوليا واحمل كل مسئول لم يفعل كل ما بوسعه لمنع هذه الاضرار الصحية والتنفسية والبيئية عن اهلنا في يعبد الامانة لفعل اللازم بكل الطرق الممكنة ومن قصر في حمل امانته لم يجد ريح الجنة والي بضر مسلم سيدفع من حسناته لكل من تضرر والله من وراء القصد

د. مهند قبها

26/09/2015

هذه القضية صحية بيئية سياسية ووطنية معا ان انتمائنا لامتنا وبلدنا ومجتمعنا يوجب علينا تحمل مسؤلياتنا والتراحم والتواد والتعاطف والشعور مع الغير فما بالكم ان كانت المشكله تمس حي كبير في بلده ومنطقة تمدد عمراني تكاد تكون الوحيده في بلده تحيطها المستوطنات من كل جهه. كما ان هذه القضيه تمس فئه االاطفال وكبار السن. اعتقد ان على كل صاحب مسؤوليه تحمل مسؤوليته لحماية صحة الناس ومساعدتهم على الصمود في بيوتهم وارضهم

عمر عبادي

26/09/2015

السلام عليكم انا من المتضررين من هذه المفاحم و نتمنى من كافة الجهات المسؤولة و المختصة بإزالة هذه المفاحم الضارة والتي تسبب الكثير من الامراض للسكان وخصوصاً الأطفال وكبار السن ونتمنى ان يتم فرض قوانين صارمة لحل هذه المشكلة . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

عبد الرحيم عبادي

26/09/2015

مصانع الموت في يعبد والذهب الاسود انا احد سكان الحي البياضة او الحارة الغربية واننا نناشد كل الجهات المسؤولة في وزارة البيئة والصحة على تحمل كافة مسؤولياتهم اثر التلوثات التي تحدث والسموم المنقولة لنا كل يوم ,,,اما بالنسبة للمردود الاقتصادي لهذه المعامل فأن اثرها الاقتصادي بدأ في التدهور نتيجة استيراد الفحم المصري الاكثر جوده والاقل تكلفة فأنه لا يوجد سبب لبقاءها

عماد محمود

27/09/2015

لا ضرر ولا ضرار

محمد مؤيد

27/09/2015

عمر قبها

27/09/2015

انا من المتضررين بشدة

محمود قبها

28/09/2015

انا من الاشخاص المتضررين بشده من المفاحم

حسام قبها

28/09/2015

احمد العبادي

28/09/2015

درء الضرر اولى من جلب المصلحة رغم انه من ترك امرا لله ابدله االه خيرا منه والبدائل كثيرة لمن اراد دون ان يضر بالناس

مجدي محمود

29/09/2015

اوس قبها

29/09/2015

حازم قبها

29/09/2015

بلال الشيخ علي

30/09/2015

نتمنى كل الخير للمستفيدين من المفاحيم ونرجو منهم كما نفكر نحن المتضررين بمصالحهم واستمرار رزقهم ان يفكروا ايضا بمصالحنا وصحه اطفالنا وان بساعدوا في توفير البديل

احمد الاشقر عمارنة

30/09/2015

ان المفاحم هي مصدر رزق للكثير من العائلات. .. ومن يعمل بها هم الأكثر تضررا من غيرهم... وجميعهم شبه مضطر على العمل لعدم وجود بدائل أفضل بكثير... وبالرغم من محاربتهم جميعا من الاحتلال بمنع دخول الحطب أو مصادرته.. أو طردهم من الشارع الرءيسي ... ولكن المعاناة يتكبدها من يسكن بالقرب منهم ويعاني من الروائح صباح مساء .... وأعتقد بأنه ليس بأيديهم أي حل سواء بإغلاق أو نقلها... ومن عليه تحمل المسؤولية والبحث وإيجاد مكان أقل ضررا .... هو أبعادها عن أماكن السكن ... مع إيجاد حلول مثل توظيف بعضهم ولا سيما أن عددا منهم حملة شهادات... والمسؤول الحقيقي عن حل هذه المسألة هي البلدية بالتعاون مع السلطة وخصوصا الجهات المعنية مثل وزارة الحكم المحلي والعمل والصحة... والمحافظة..... فتوي العريضة شيء وتحمل المسؤولية شيء اهم

zakria Qabaha

01/10/2015

يجب ايجاد حل .

ام عمر ام عمر

01/10/2015

يجب ايجاد حل مع الاحترام لحاجة العاملين لعملهم فنحن بحاجة لصحتنا وصحة اطفالنا

صلاح قبها

02/10/2015

ابو محمود

03/10/2015

المفاحم تبعد عن منزلي مسافه اقل من 100 متر وفي يام الصيف في النهار يكون الجو حار وفي الليل لا نستطيع الخروج بسبب الدخان وب واحيانا نغلق الشبابيك لذلك يجب ايجاد حل من اجل ايقاف هذه الجريمه

اية عبادي

07/10/2015

زهراء قبها

17/10/2015

عمر مبارك

18/10/2015

مامون سويطي

01/11/2015

نعم نعم بوقع مش غلط

Smith Smith

05/11/2015

3

جميل قبها

23/12/2015

لا حول ولا قوة الا بالله يجب ايجاد حل باي طريقة

محمد عماد

27/12/2015

يجب ابعاد المفاحم

محمد عبدالكريم

31/01/2016

إيمان عبادي

24/09/2016

أرجو ان يتم ابعاد المشاحر لمناطق غير سكنية .

مؤيد الجمل

06/02/2017

وقع الآن على هذه العريضة